لِمَ أصبح الحاسب الشخصي رائجاً أكثر من قبل؟

نشر في /بواسطة: في:

خلال السنوات الماضية شهدت منصة الحاسب الشخصي تقدماً ملحوظاً في الشعبية بين أوساط اللاعبين وهذا يعود لأسباب عدة في الحقيقة وسوف نناقشها في هذا المقال. لكن أولاً لنعد بالزمن قليلاً بالتحديد قبل صدور Crysis قبل أن يُصبح الحاسب الشخصي بهذي الشعبية.

العصر الذهبي لأجهزة الكونسل 

كانت بداية سنة 2000 في عهد الجيل السادس هي المنصات الأولى لأي شخص يُفكر بأن يُصبح لاعباً. كانت القمة بـ PS2 من سوني و Dreamcast من سيجا و GameCube من نينتيندو و XBOX من مايكروسوفت وسوق الألعاب يكاد كون حصرياً على هذه الأجهزة فقط مع استثناءات بسيطة بالطبع من ألعاب الحاسب الشخصي. كانت تتميّز هذي الأجهزة جوهرياً عن الحاسب الشخصي، فهي تتمتع ببناء مختلف كلياً عنه. فكانت تقدّم ألعاب كثيرة لا يستطيع الحاسب الشخصي أن يحلم بتشغيها بسبب اختلاف البنية التحتية في تصميم أجهزة الكونسل فيما سبق. وهذا كان للكثيرين من الأشخاص سبباً في رؤية الحاسب الشخصي كجهاز لتصفّح الانترنت وبرامج مايكروسوفت وغيرها من الأمور العملية التي لا دخل لها بالألعاب. بالتأكيد هذه الرؤية لم تكن حديثة العهد حيث أن الجيل الخامس من الكونسل مع PS1 من سوني و Nintendo 64 من نينتيندو كان الأساس في هذا التحوّل.

playstation-consoles-header

فترة الركود والتراجع

استمرّ هذا الوضع حتى صدر الجيل السابع، وهي فترة التراجع نسبياً وظهور عملاق جديد في عالم الألعاب۔ الحاسب الشخصي في سنة 2007 وبالتحديد عند صدور Crysis غيّر نظرة الكثيرين عن هذه المنصة. أتذكّر شخصياً عندما رأيت التفاصيل الخرافية للعبة Crysis لم أصدق أنها لعبة نزلت على جهاز أراه كجهاز متصفح للمنتديات فقط لا غير. وهذي كانت ردة فعل الكثيرين، حيث أن اللعبة كانت سابقة عهدها۔۔ حرفياً. لم تكن هُناك التقنية في تلك الفترة التي تستطيع تشغيل اللعبة على أعلى اعدادات لها. في الحقيقة حتى بعض أجهزة الحاسب الشخصي في الوقت الحالي تصارع حتى تستطيع تشغيل اللعبة على أعلى اعداداتها. رغم أن Crysis لم تحقق ناجاحاً كبيراً تجارياً فهي بالكاد تخطت مليون نسخة مباعة في عام 2008.

بعد ذلك بدأ الحاسب الشخصي بالتطور تقنياً بشكل سريع للغاية لدرجة أن أجهزة الكونسل لم تستطع أن مواكبة التطور السنوي لأجهزة الحاسب الشخصي. حيث أنه من المعتمد أن جهاز الكونسل سيبقى معك لمدة لا تقل عن 5 سنوات. فتقنية صدرت اليوم بالتأكيد ستكتسح تقنية نزلت قبل 5 سنوات. والذي وضع أجهزة الجيل السابع في عراك مع الحاسب الشخصي هو تشابه البُنية التحتية لأجهزة الكونسل بأجهزة الحاسب الشخصي. فالفارق بينهم في الحقيقة ليس بكبير كما يعتقد البعض.

تأكدت مخاوف الشركات الكُبرى وبدأوا بتنفيذ الخطة البديلة

للأسف شهدنا ولأول مرة في سوق الكونسل صدور جهاز مطوّر لجهاز وجد مسبقاً. أنا لا أتحدّث عن ماتعودنا عليه من سوني وهو اصدار جهاز محسن بشكل بسيط لكن بنفس التقنية كما حدث مع PS1 و PS2 و PS3 عندما أصدرت سوني جهاز مصغّر ومحسّن لكل جيل. ماحدث هذي المرة يختلف كثيراً عما حدث من قبل، فكما يعرف الكثيرون منكم أن كُلاً من سوني ومايكروسوفت قرروا أن يصدروا جهازاً في منتصف الجيل بسعر أغلى وبقوة أكبر وكأنما الجيل الثامن من أجهزة الكونسل قد انتهى بالفعل وبدأنا في الجيل التاسع. إلا أن الأمر هو أن كلاً من سوني ومايكروسوفت رضخوا للأمر الواقع وهو أن لأجل مواكبة التطور التقني السريع أصبح من الضروري في اصدار جهاز محسّن في منتصف الجيل لتقليص فارق التقنية الكبير. وهذا الأمر يُعتبر نكسة لسوق الكونسل وفوز معنوي للحاسب الشخصي.

landscape-1474901367-ps4-pro-vs-xbox-one-s

أدفع الغالي والنفيس لأجل لعبة تشتغل بأبعاد 1080 وبـ 60 إطار في الثانية

اليوم وخصوصاً في العالم العربي نلاحظ نزوح فئة كبيرة من اللاعبين إلى منصة الحاسب الشخصي وأحد أهم هذه الأسباب هي أنك تستطيع أن تتحكم بقوة جهازك الحاسب في أي وقت من السنة بتغيير كرت الشاشة أو المعالج وغيرها من الأشياء. وهذا الشيء جذاب بالفعل لكن لا يأتي بثمن بخس۔۔ على الأقل في بادئ الأمر. لأن أسعار هذه الإضافات غالية جداً فقد يصل سعر كرت الشاشة وهي أهم وأغلى قطعة في الحاسب الشخصي إلى 2000 ريال سعودي وهذا يقارب ضعف سعر XBOX 1 حالياً. لكن البعض لا يرى أن هذا سبب يمنعه من شراء هذه القطعة التي تشغّل على سبيل المثال لعبة The Witcher 3 بأعلى مواصفاتها وبسعر أقل. فمن المعروف أن ألعاب الحاسب الشخصي تتوفر بأسعار أقل من ألعاب الكونسل خصوصاً مع عروض Steam الرائعة.

في هذه السنة سجّل Steam رقم 125 مليون مشترك ناشط في الخدمة، وهذا عدد أكبر بكثير من خدمة Xbox Live التي فيها 48 مليون مشترك وأكثر حتى من خدمة PlayStation Network والتي فيها 110 مليون مشترك ناشط ولكن فقط 29 مليون مشترك في خدمة البلس. رغم ذلك لازال سوق الكونسل هو الأكثر مبيعاً بالتأكيد لكنه يشهد تراجعاً بعكس سوق الحاسب الشخصي الذي يشهد تقدماً كبيراً.

السؤال هو هل تتوقع أن سيأتي يوماً ليصبح الحاسب الشخصي هو جهازك الأول للألعاب؟

الوسوم: --

تعليقات 6

  • Sadig Al zawad

    Sadig Al zawad

    بالنسبة لي البي سي افضل في كل النواحي حتى السعر ( اذا بتدفع في لسوني البلس كل سنة و الالعاب بتكون بسعر غالي فبتزيد عن تكلفة البي سي ) اما البي سي تقدر تسويله ابقريد متى ما بغيت فتقدر تبدي في بي سي متواضع وتور فيه مع الوقت و الالعب برخص التراب تقدر تملي البي سي حقك كله العاب . فبالنسة لي ان البي سي افضل منصة العاب على الاطلاق 🙂

    (0)
    رد
  • Don Saad

    Don Saad

    من اسباب انتشار PC في الفترة الأخيرة لأنه يعتمد على المستهلك ايش يبغى يبغى جهاز يشغل الالعاب بأقوى جودة ولا جودة متوسطة الخ… وهل هو يبغى جهاز يشغل العاب محدودة ولا هو جيمر ما ننسى انتشار اجهزة الالعاب اللاب توب ساهمت بنشر PC وخاصة ما تحتاج تركب قطع الخلاصة اجهزة الكونسل راح تعيش لفترة مش قصيرة لو نشوف ارقام المبيعات للبلايستيشن 80 او 70 مليون باع الجهاز يعطيك دليل الكونسل مازال عايش ومازال فيه ناس تفضل جهاز يشغل العاب ولا PC يشغلك بتحديثات الجهاز او تغيير القطع و تعديل جودة اللعبة حتى جهازك يشغلها

    (0)
    رد
  • TraxGg

    لِمَ أصبح الحاسب الشخصي رائجاً أكثر من قبل؟!!!
    عن نفسي من عمري 7 سنوات يعني من عام 2002-2001 وانا معتبر الحاسب الشخصي افضل من البليستيشن ون
    اتوقع ماعمره الكونسل كان افضل من الPC
    هو هل تتوقع أن سيأتي يوماً ليصبح الحاسب الشخصي هو جهازك الأول للألعاب؟ ههههههه
    ليش في احد يعتقد انا الكونسل افضل للألعاب؟

    (1)
    رد

Send this to friend