الألعاب لها فوائد وهذه هي الدراسات التي تثبت ذلك

نشر في /بواسطة: في:

لا يخفى على مجتمع اللاعبين هجوم بعض أفراد المجتمع على ثقافة ألعاب الفيديو واتهامها باتهامات باطلة لذكر مساوئها بالرغم من المجهود الذي يبذله مجتمع اللاعبين لتحسين صورتها. بدوري كلاعبة أجريت بحث لفوائد ألعاب الفيديو، وسوف أذكر أبرزها هنا.

قبل ذلك لنتفق جميعاً أن الغرض من ألعاب الفيديو هو الترفيه، ولسنا مجبرين إطلاقاً كلاعبين تبرير وجهة نظرنا. ببساطة، نحن نلعب لأننا نستمتع.

دور ألعاب الفيديو في تحسين النتائج المتعلقة بالصحة العامة:

نُشر مقال عام ٢٠١٢ في المجلة الأمريكية للطب الوقائي لدراسة جمعت مجموعة من الأبحاث المتعلقة بألعاب الفيديو ومساعدتها في تحسين النتائج المتعلقة بصحة الإنسان كانت النتائج كالتالي:

وجدوا أن ” ألعاب الفيديو حسنت 69٪ من نتائج العلاج النفسي، و5٪ من نتائج العلاج الطبيعي، و50٪ من نتائج النشاط البدني، 46٪ من نتائج مهارات الأطباء السريريين، و42٪ من مخرجات التعليم الصحي، و42٪ من نتائج صرف الانتباه عن الألم“.

المصدر: النبذة المختصرة للمقال، المقال كامل.

ألعاب الفيديو تساعد مرضى الديسلاكسيا (عسر القراءة) في القراءة بشكل أفضل:

مرض الديسلاكسيا المسمى بعسر القراءة، هو مرض يصيب بعض الأشخاص ويجعلهم يجدون صعوبة في القراءة أو الهجاء. بالنسبة للأطفال قد يؤثر على مستواهم الدراسي لأنهم يجدون صعوبة أكثر من غيرهم في القراءة سواء الأحرف أو الأرقام. في دراسة نشرت عام ٢٠١٣ وجدوا أن القراءة عند مرضى الديسلاكسيا تحسنت بشكل جذري بعد لعب ألعاب الفيديو لمدة ٨٠ دقيقة في خلال ٩ أيام. أيضاً وجدوا تحسن ملحوظ في الانتباه والذي بدوره يساعد للقراءة بشكل أفضل.

المصدر: النبذة المختصرة والمقال كامل.

دور ألعاب الفيديو للجراحين:

دراسة نشرت عام ٢٠٠٧ على مجموعة جراحين، تم دراسة عدد الساعة التي يقضيها بعض الجراحين في لعب ألعاب الفيديو وقيموا أدائهم في عمليات المناظير. وجدوا إن الجراحين اللاعبين نسبة خطأهم أقل وتصل إلى ٤٠٪، سرعة أدائهم أفضل، ومجمل أدائهم أفضل بنسبة تصل ٤٠٪.

المصدر: النبذة المختصرة والمقال كامل.

فوائد ألعاب الفيديو:

أختم الفوائد بهذا المقال الرائع. للمهتمين في التعمق أكثر في فوائد ألعاب الفيديو، نشرت مجلة American Psychologist من الجمعية الأمريكية للطب النفسي سنة ٢٠١٤ دراسة ركز الباحثين على جمع الدراسات اللي توضح فوائد ألعاب الفيديو في ٤ جوانب: المعرفي، التحفيزي، العاطفي، والاجتماعي. في كل جزء ذكروا نتائج الأبحاث المتعلقة بهذا الجانب مع أمثلة للألعاب اللي أجريت عليها الدراسات. جداً شيق وأنصح الجميع بإلقاء النظر عليه.

المصدر: النبذة المختصرة للدراسة، المقال كامل.

ألعاب الفيديو والعنف:

وأخيراً، أكبر انتقاد يوجه لألعاب الفيديو هو “العنف” وتحريضها على العدوانية. من خلال بحثي وجدت دراسات تأكد أنها تحفز للعدوانية ودراسات تنفي ذلك. في مقال لدراسة نشرت عام ٢٠١٤ في European Psychologist تم جمع أغلب الدراسات والأبحاث التي نشرت خلال الـ ٢٥ سنه السابقة، وجدو أن النتائج مختلفة وليس هناك أي دراسة شاملة تأكد هل هي مؤثرة أم لا. السبب قد يكون هو أن الطرق المستخدمة في الأبحاث تختلف من دراسة لأخرى في تقييم السلوك، وعوامل أخرى مثل مفهوم العنف ومبادئ الباحث قد تأثر في النتيجة. لذلك، موضوع العنف نتوقف عنه جميعاً ولا نملك دليل صارم لذلك.

المصدر: النبذة المختصرة.

ختاماً، كل شيء له مساؤه وفوائده وإذا أسئنا استخدام الأشياء من حولنا سوف نتحمل نحن النتيجة ومن الغير منطقي إلقاء اللوم عليها.

رسالتي للآباء والأمهات:

  • أنتم المسؤولون عن أطفالكم، لكل لعبة فئة عمرية معينة توضح هل تناسب عمر طفلك أو لا، ألعاب الفيديو ليست حصر للأطفال فقط. تستطيعون معرفة التصنيف السعودي الرسمي للألعاب بالدخول لهذا الرابط۔
  • مجتمع اللاعبين يغلب عليه الوعي والثقافة، وأغلبهم ينشغل بعالم الألعاب ويبتعد عن تفاهات الآخرين. البعض منهم اتخذ منها مهنة ومصدر دخل والنتائج التي نراها في مجتمعنا مشرفة و “ترفع الراس”.

شكراً Z-Pad لمنحي هذه الفرصة وطرح مقالي هنا، أتمنى أن أكون قدمت ولو شيء بسيط لهذا العالم الشيق والممتع.

لمتابعة هلا تستطيع زيارة موقعها الخاص على http://www.halasblog.com

أو متابعتها على انستاجرام https://www.instagram.com/halasblog/

أو متابعتها على تويتر https://twitter.com/Halasblog

تعليقان 2

Send this to friend