مراجعة: The Last Guardian تحفة فنية مع مشاكل تقنية

بواسطة في
  • الناشر
    Sony
  • المطور
    Sony Interactive Entertainment, Team Ico, GenDesign, SIE Japan Studio
  • تاريخ الإصدار
    2016-12-06
  • الأجهزة
  • النوع
  • التصنيف العمري
    PEGI 12+

مميزات اللعبة

لا يمكن تسميتها لعبة

The Last Guardian تحتوي على قصة عميقة ذات معنى قوي لا يمكن مقارنتها الا بألعاب قليلة جداً. نمط اللعبة لا يعتمد على الحركة والقيام بحل الألغاز مثل أغلب الألعاب، بل هنالك أعتماد كبير على خلق جو خاص بها، أي ان اللاعب يجيب عليه ببناء علاقته مع الوحش “Trico” ليكون صديقه في عالم اللعبة. طبيعة ونمط اللعبة ليس بجديد لكن المحتوى الخاص بها لم أرى مثله في أي لعبة. جميع العناصر تتميز بالقدرة على الاستحواذ الكامل على اللاعب، فكل من الموسيقى، الرسوم و طبيعة اللعب جعلتني اشعر بانه هنالك علاقة بيني وبين عالم اللعبة. لكن لا أستطيع ان اقول بأن The Last Guardian تندرج تحت مسمى لعبة، لانها تحفه فنية لخلقها عالم خاص بين اللاعب ومرافقه الأليف Trico.

علاقة حب و كرهه

Trico أفضل مرافق قد تجده بتاريخ الألعاب حيث أنه يعطي اللاعب شعور أنه حيوان اليف يحب رفقيه ويسعد بمرافقته وسوف يقوم بالدفاع عنه مهما كانت التكلفة. مايجعل اللعبة مميزة هو أنه لا يوجد الا طريقة معينة للتواصل بينهم، وهي عن طريق منادته لكي ياتي اليك. لكن مع تقدمي في اللعبة لاحظت أنه في بعض المراحل يكون هنالك تناغم كبير بيني وبين Trico وفي مراحل اخرى تختلف العلاقة بيننا. لم اجد مثل هذا الشعور في أي لعبة سابقة ولم اتوقع أنه سوف تكون هنالك لعبة تقدم لك مثل هذا الشيء.
عيوب اللعبة

Trico قد يكون فرعون بدل عون

بكل أسف في بعض المواقف والمراحل استجابة Trico تكون سيئة أو أكون كما أنني لوحدي في اللعبة. هنالك الكثير من المهمات والألغاز التي أحتاج فيها Trico ليساعدني لحلها لكن بسبب عدم استجابته اضطر للانتظار حتى يحدث شيء سحري يجعله يأتي ويتذكر أن دوره مهم في اللعبة.

أكثر من 10 سنوات وهذي اخرته!؟

اللعبة لها أكثر من 10 سنوات في مرحلة التطوير (نعم 10 سنوات). صحيح أنها لا تقارن بأي لعبة اخرى من ناحية القصة وطريقة اللعب والعناصر الفنية العظيمة بها، لكن من النواحي التقنية فاهي سيئة جداً. في مرحلة متقدمة في اللعبة تحدث مشاكل في الفريم ريت الخاص باللعبة، ستجد Trico يهتز كما أن حدث له التماس كهرابي عنيف. أيضاً، سوف تلاحظ بأن في بعض المناطق بالأخص الضيقة الكاميرا تصبح قريبة جداً لدرجة أنك لا تستطيع رؤية أي شي.

الخلاصة:

The Last Guardian واحدة من الألعاب التي سوف تكون الاجابة لكل شخص يقول أن الألعاب لا تعتبر فن. كل عنصر في اللعبة قدم بشكل لا مثيل له، فهي لعبة لا تعتمد على القتال أو التحدي، بل أنها تحفة فنية مقدمة لكل لاعب ومهتم بهذا المجال. صحيح أنه هنالك أخطاء غير منطقية للعبة تم تطويرها لأكثر من 10 سنوات، لكن هذا لا يجعلها لا تستحق التجربة.
القصة
الرسوم
الأصوات
التحكم
طريقة اللعب
التقييم النهائي
4.2
اشترها وانت مغمض

تعليقات 5

Send this to friend